متشترهوش لو ببلاش .. نوعان شهيران من زيوت الطهي لا تستخدميها أبدًا| لو عندك قومي ارميهم فورا

تعتبر زيوت الطهي على اختلاف أنواعها، أحد المحتويات الأساسية، التي لا يمكن الاستغناء عنها لكل مطبخ في العالم، لكن هناك الكثير من المعلومات المتناقضة المتعلقة بتأثيرات كل نوع منها على صحة الإنسان، فقد تتجاهل الكثير من ربات البيوت نوع زيت الطهي المستخدم ويقومون بالتركيز على نوع الطعام الذي يتم طهيه فحسب، فهذا الاعتقاد خاطئ بشكل كبير، حيث ينعكس بالسلب على صحة الإنسان، إذ يعد زيت الطهي من العوامل الضرورية التي تساهم في تحديد “صحة” الوجبات التي يتم طهيها.

الزيوت المهدرجة
متشترهوش لو ببلاش .. نوعان شهيران من زيوت الطهي لا تستخدميها أبدًا| لو عندك قومي ارميهم فورا

أسوأ نوعان من زيوت الطبخ

وفي هذا الإطار يوجد نوعين رئيسيين لزيوت الطهي، هما الأسوأ في نظر خبراء التغذية، وهما:

زيت الصويا والذرة

ومن جانبها، أكدت الطبيبة الغذائية سوزان مانزي، أن كل من زيت فول الصويا وزيت الذرة، لهما آثار جانبية ضارة ويرجع ذلك إلى محتواهما العالي من الأحماض الدهنية أوميغا 6، موضحة أن الأحماض الدهنية أوميجا 6، رغم أنها ضرورية بكميات صغيرة، إلا أنها يمكن أن تكون من الأمور المحفزة لحدوث الالتهاب عند استهلاكها بشكل غير متناسب مع أحماض أوميغا 3 الدهنية، المعروفة أيضا باسم الدهون الصحية.
وأشارت “مانزي” أن هذا الاستهلاك الغير متناسب، المتبع في النظام الغذائي الغربي، يؤثر بالسلب على الصحة حيث يؤدي إلى حدوث التهاب مزمن، والذي يعتبر مقدمة لأمراض مختلفة مثل أمراض القلب والسكري من النوع الثاني والسمنة.

زيادة الوزن

وفي سياق متصل، كشفت خبيرة التغذية، أن الإفراط في تناول أحماض أوميجا 6 الدهنية، عن طريق الأطعمة المعالجة والمجهزة التي تستخدم هذه الزيوت، تتسبب في زيادة الوزن عن طريق تعزيز حالة الالتهاب التي قد تقوم بتعطيل صحة التمثيل الغذائي وترفع من تخزين الدهون.

الزيوت المهدرجة جزئيا

وحسب تصريحات “مانزي” يوجد نوع آخر من الزيوت المليئة بالمخاطر، وهي الزيوت المهدرجة جزئيا، والتي عادة ما توجد تلك العناصر في الأطعمة المصنعة، لا سيما المخبوزات التجارية والوجبات السريعة بالإضافة إلى أنها موجودة بشكل متكرر في السمن.
وحذرت “مانزي”، من أن تلك الدهون المتحولة، التي تتكون عند إضافة الهيدروجين إلى الزيوت النباتية، تزيد من خطر الإصابة بالكولسترول السيئ فيما تقلل نسبة الكولسترول الجيد (HDL)، الأمر الذي يحفز من زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب”.

البديل الأفضل

طالبت “مانزي”، بإيجاد بدائل صحية لتلك الزيوت الضارة، مؤكدة أن زيت الزيتون البكر يعد بديلا ممتاز، حيث يحتوي على العديد من الفوائد خاصة للقلب، وتنصح بزيت الزيتون الصافي لأنه يحتوي على بالدهون الأحادية غير المشبعة والبوليفينول، التي تعطي فوائد مضادة للالتهابات، وبذلك تخفض من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.